ثانوية الاخوة معقب-عماري
لبسم الله
اهلا وسهلا بك عزيزي الزائرفي منتدى ثانوية الاخوة معقب -عماري- هذه الرسالة تبين انك غير مسجل معنا الرجاء التسجيل للأستفادة منكم ..؟؟ وان كنت مسجل من قبل فالرجاء تسجيل الدخول
جزاك الله كل خير


منتـدى تربـوي بيداغوجـي إداري وترفيهي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخولتسجيل الدخول

شاطر | 
 

 الشيخ محمد بلكبير – رحمه الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 630
نقاط : 9290
السٌّمعَة : 22
تاريخ التسجيل : 27/02/2012
العمر : 39

مُساهمةموضوع: الشيخ محمد بلكبير – رحمه الله   الثلاثاء 8 مايو 2012 - 11:57

نسبه :
هو الشيخ محمد بلكبير بن محمد عبد الله بن محمد بن عبد
الكريم بن عبد الله ... ينتهي نسبه إلى ثالث الخلفاء الراشدين، الصحابي
الجليل، عثمان بن عفان - رضي الله عنه -
مولده :
ولد الشيخ محمد
بلكبير سنة 1911م/1330هـ، من أبوين كريمين هما السيد عبد الله بن محمد،
والسيدة أمباركة رحموني - رحمهما الله - بقصر من قصور بودة، أحد قرى
الغمارة الواقعة في الجنوب الغربي من مدينة أدرار على بعد 25 كلم.
ولقد
فارقته أمه إلى مثواها الأخير وهو لم يتجاوز من العمر ثلاث سنوات تاركة
إياه مع إخوته : عبدالقادر وأمحمد وعبد الرحمان وأحمد، في كنف والده عبد
الله.
وتجدر الإشارة إلىأن إخوته أمحمد وعبد الرحمان وأحمد قد ماتوا صغارا رحمهم الله.
نشأته :
نشأ
الشيخ مقبلا على طلب العلم وتحصيله، فتلقى مبادئ العلوم بمسجد القرية
بالغمارة، هذا الخير الذي دخله وهو لا يتجاوز سن الخامسة من عمره ؛ حيث
تعلم على يد إمام المسجد آنذاك الشيخ محمد بن عبدالرحمان.
ومما ساعده في
تحصيله وتفوقه ظروف نشأته الأسرية، حيث ترعرع في وسط علمي مشهود، فكان
أبوه عبد الله من حملة كتاب الله، وكان عمه أيضا إماما ومعلما بمسجد
القرية، بينما كان خاله المهدي فقيها وصوفيا من أعيان عصره بقصر بني "اللو"
ببودة، وفي هاته الفترة القصيرة جدا من عمره تمكن من متون الفقه والنحو
والتوحيد كالرسالة والألفية.
ولقد كان لكل ذلك الأثر الكبير في نشأته
المتميزة، وتربيته الكريمة وإعداده للصبر، والمثابرة في طلب العلم، مما
هيأه لتحمل الغربة، ومفارقة الأهل في سبيل التعليم.
رحلاته في طلب العلم :
من
المعروف أن العلم لا يؤخذ بالتمني، بل يؤخذ بمجالسة العلماء والفقهاء
ومغالبة الرجال والمجتهدين، بل وقطع الفيافي والبوادي من أجل التعلم
والتحصيل.
وهو الأمر الذي دفع بالشيخ محمد بلكبير منذ أن بلغ ريعان
شبابه أن ينتقل من مسقط رأسه باحثا عن المزيد من العلوم، ومتعرفا على شيوخ
زمانه، الذين كان لهم السبق آنذاك في شتى علوم الدين والدنيا، ومن ثمة وصل
إلى مدن العلم وحواضره.
الشيخ في تمنطيط :
لقد كانت تمنطيط ولا زالت
عاصمة للعلم في إقليم "توات"، بل ومنبعا لا ينضب وهو الأمر الذي دفع عبد
الله والد الشيخ محمد بلكبير إلى إرساله برفقة خاله محمد بن المهدي إليها،
هذا الخيِّر الذي قال له عند توديعه : "يا بني إذا كنت للعلم طالبا، وللخير
سائلا، فليس لك بدٌ من الوقوف والجلوس عند بحر البحور، والنزول عند عالم
الأعلام، تستفيد من معارفه وتغرف من كمالاته".
وقد كان يقصد بكلامه الشيخ أحمد ديدي – فقيه زمانه - الذي تولى تعليم محمد بلكبير بتمنطيط.
ولما دخل الشيخ محمد بلكبير الزاوية البكرية افتتح مختصر خليل وجعل فيه وقفتين، الأولى في البداية، والثانية في باب البيوع.
ومع
ذلك لم يتمكن من حفظه في سنة واحدة - كما أشار عليه والده - فعاد واستأذن
والده رحمه الله، فأذن له بسنتين إضافيتين لأن المختصر (مختصر خليل) كان
يحفظ في ذلك الوقت في أربع سنوات.
وفي هذه الفترة يقول الشيخ رحمه الله : أن الشيخ أحمد كان يحبه، وكان يجلسه بجواره، ويضع ركبتيه عليه دوما أثناء التدريس.
تلقى
الشيخ بتمنطيط ما قدر الله له من العلوم الشرعية والعربية، من توحيد وفقه
وحديث وتصوف وتفسير وآداب ونحو ولغة وصرف على يد العلامة الشيخ أحمد ديدي
عالم وقته ومصباح زمانه، حيث مكث عنده ثلاث سنوات، كانت بأيامها ولياليها
ميدانا فسيحا للعمل المتواصل، تقدر حصيلتها بثلاثين سنة – فيما بعد - لأن
مواهب الإله لا توزن بمقاييس ولا تقدر بأزمان ؛ حيث انتهى الشيخ في هذه
المدة الوجيزة من دراسة الفقه المالكي بالأمهات، والتوحيد بالأدلة
والبراهين، والنحو والصرف، واللغة مع سرد وشرح صحيح البخاري.
وأثناء هذه
المرحلة كانت له اتصالات متعددة بعلماء وقضاة المنطقة مثل : عبد الكريم
الفقيه البلبالي (بني تامر)، والشيخ بوعلام (ملوكة) والشيخ القاضي (محمد بن
عبد الكريم البكري ابن عم الشيخ أحمد ديدي)، وغيرهم من علماء الإقليم
للمذاكرة معهم والاستفادة منهم والبحث في المشكلات العلمية التي قد لا
يتمكن من مراجعة الشيخ أحمد فيها، مما وسع معارفه وجعله على دراية واسعة
بالنوازل والفتاوى التي وقعت في الإقليم إلى أن صار متمكنا راسخا،
طوداشامخارحلاته في طلب العلم :
من المعروف أن العلم لا يؤخذ بالتمني،
بل يؤخذ بمجالسة العلماء والفقهاء ومغالبة الرجال والمجتهدين، بل وقطع
الفيافي والبوادي من أجل التعلم والتحصيل.
وهو الأمر الذي دفع بالشيخ
محمد بلكبير منذ أن بلغ ريعان شبابه أن ينتقل من مسقط رأسه باحثا عن المزيد
من العلوم، ومتعرفا على شيوخ زمانه، الذين كان لهم السبق آنذاك في شتى
علوم الدين والدنيا، ومن ثمة وصل إلى مدن العلم وحواضره.
الشيخ في تمنطيط :
لقد
كانت تمنطيط ولا زالت عاصمة للعلم في إقليم "توات"، بل ومنبعا لا ينضب وهو
الأمر الذي دفع عبد الله والد الشيخ محمد بلكبير إلى إرساله برفقة خاله
محمد بن المهدي إليها، هذا الخيِّر الذي قال له عند توديعه : "يا بني إذا
كنت للعلم طالبا، وللخير سائلا، فليس لك بدٌ من الوقوف والجلوس عند بحر
البحور، والنزول عند عالم الأعلام، تستفيد من معارفه وتغرف من كمالاته".
وقد كان يقصد بكلامه الشيخ أحمد ديدي – فقيه زمانه - الذي تولى تعليم محمد بلكبير بتمنطيط.
ولما دخل الشيخ محمد بلكبير الزاوية البكرية افتتح مختصر خليل وجعل فيه وقفتين، الأولى في البداية، والثانية في باب البيوع.
ومع
ذلك لم يتمكن من حفظه في سنة واحدة - كما أشار عليه والده - فعاد واستأذن
والده رحمه الله، فأذن له بسنتين إضافيتين لأن المختصر (مختصر خليل) كان
يحفظ في ذلك الوقت في أربع سنوات.
وفي هذه الفترة يقول الشيخ رحمه الله : أن الشيخ أحمد كان يحبه، وكان يجلسه بجواره، ويضع ركبتيه عليه دوما أثناء التدريس.
تلقى
الشيخ بتمنطيط ما قدر الله له من العلوم الشرعية والعربية، من توحيد وفقه
وحديث وتصوف وتفسير وآداب ونحو ولغة وصرف على يد العلامة الشيخ أحمد ديدي
عالم وقته ومصباح زمانه، حيث مكث عنده ثلاث سنوات، كانت بأيامها ولياليها
ميدانا فسيحا للعمل المتواصل، تقدر حصيلتها بثلاثين سنة – فيما بعد - لأن
مواهب الإله لا توزن بمقاييس ولا تقدر بأزمان ؛ حيث انتهى الشيخ في هذه
المدة الوجيزة من دراسة الفقه المالكي بالأمهات، والتوحيد بالأدلة
والبراهين، والنحو والصرف، واللغة مع سرد وشرح صحيح البخاري.
وأثناء هذه
المرحلة كانت له اتصالات متعددة بعلماء وقضاة المنطقة مثل : عبد الكريم
الفقيه البلبالي (بني تامر)، والشيخ بوعلام (ملوكة) والشيخ القاضي (محمد بن
عبد الكريم البكري ابن عم الشيخ أحمد ديدي)، وغيرهم من علماء الإقليم
للمذاكرة معهم والاستفادة منهم والبحث في المشكلات العلمية التي قد لا
يتمكن من مراجعة الشيخ أحمد فيها، مما وسع معارفه وجعله على دراية واسعة
بالنوازل والفتاوى التي وقعت في الإقليم إلى أن صار متمكنا راسخا،
طوداشامخا

___________________________________________________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://lyceeammari.montadamoslim.com
 
الشيخ محمد بلكبير – رحمه الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية الاخوة معقب-عماري :: الأحداث و الشخصيات التاريخية :: شخصيات جزائرية بارزة-
انتقل الى:  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سبتمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
اليوميةاليومية
المواضيع الأخيرة
» سيدي رابح
الثلاثاء 25 يوليو 2017 - 10:37 من طرف admin

» فيلم The Fate Of The Furious 2017 مترجم بجودة HDCAM
الأحد 30 أبريل 2017 - 10:57 من طرف admin

» أهداف النظام الداخلي للمؤسسة التربوية
الأربعاء 5 أبريل 2017 - 11:25 من طرف admin

» بلال بن رباح
الإثنين 3 أبريل 2017 - 18:15 من طرف admin

» مصعب بن عمير
الإثنين 3 أبريل 2017 - 18:12 من طرف admin

» البلاد
الجمعة 3 يوليو 2015 - 17:32 من طرف admin

» النهار
الجمعة 3 يوليو 2015 - 17:17 من طرف admin

» الشروق
الجمعة 3 يوليو 2015 - 16:46 من طرف admin

» اخر اخبار التربية
الثلاثاء 10 مارس 2015 - 21:48 من طرف admin

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
سحابة الكلمات الدلالية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني